2004
رحلة النوايا الحسنة
بعد انتهاء التصفيات الاولمبية ..بالصعود الكبير ..خلد المنتخب الاولمبي للراحة قليلا .. فاخذ المنتخب الوطني زمام المبادرة ! في ايار مايو .. غادر وفد منتخبنا الوطني الى انكلترا في رحلة النوايا الحسنة ...لخوض عدد من اللقاءات الودية ..في زيارة هي الاول من نوعها لمنتخب عراقي الى المملكة المتحدة ! استدعى المدرب ستانج وكادره المؤلف من كريم علاوي ونزار اشرف ومدرب الحراس عامر عبد الوهاب .. تشكيلة تالفت من 22 لاعبا .. اعتذر منهم اربعة لاعبين لارتباطاتهم الاحترافية هم ابو الهيل واحمد كاظم وحيدر جبار واحمد صلاح .. فجرى تعويضهم بحسان تركي وقصي هاشم وحيدر عبد الامير وهشام محمد .. اما بقية التشكيلة فضمت : نور صبري-عدي طالب- سعد ناصر- حيدر عبيد-باسم عباس-رافد بدرالدين- عماد عودة- مهدي كريم- جاسم سوادي-قصي منير- هوار ملا محمد- سعيد محسن- علي جواد- هيثم كاظم-صالح سدير- حسام فوزي- رزاق فرحان- احمد مناجد ! بدا منتخبنا جولته بمباراة استعراضية مع فريق يمثل اعضاء مجلس العموم البريطاني .. وانتهى اللقاء الذي جرى على ستاد نادي جلسي بلندن بتسجيل لاعبينا لاحدعشر هدفا دون مقابل ..! ثاني المباريات التي خاضها منتخبنا كانت ضد المنتخب الوطني التريندادي .. احد الفرق البارزة في منطقة الكونكاكاف ..في مباراة جرت في ملعب وست بروميج  وتالفت التشكيلة التي اختارها المدرب من : سعد ناصر لحراسة المرمى .. حيدر عبيد وعماد عودة وباسم عباس للدفاع ... هيثم كاظم وقصي منير وقصي هاشم ومهدي كريم وجاسم سوادي للوسط ..حسام فوزي واحمد مناجد للهجوم  .. وقد اسفرت مجريات المباراة عن هزيمة منتخبنا بهدفين دون مقابل بعد ان عجز المهاجمون عن التسجيل رغم اشتراك رزاق فرحان وصالح سدير في الشوط الثاني ! وبعد اربعة ايام .. لعب منتخبنا مباراة ودية اخرى مع فريق يمثل نجوم انكليزية مختلفة من مدينة ماكسفيلد ... وتالفت تشكيلتنا من :عدي طالب لحراسة المرمى ..عماد عودة وحيدر عبيد وحيدر عبدالامير ورافد بدرالدين للدفاع .. سعيد محسن وهيثم كاظم وقصي هاشم وجاسم سوادي للوسط ...رزاق فرحان واحمد مناجد للهجوم ..في تلك المباراة تسيد منتخبنا مجرياتها .. ليهزم الفريق الانكليزي بخماسية كان لاحمد مناجد منها هدفان ..فيما احرز حسام فوزي ومهدي كريم وجاسم سوادي الذي احترف بعد ذلك مع نفس الفريق (ماكسفيلد يونايتد) بقية اهداف منتخبنا .. ! وقبل ان يغادر منتخبنا عائدا الى ارض الوطن .. طلب مدرب الفريق برند ستانج من رئيس البعثة والرئيس المؤقت لاتحاد الكرة وقتها حسين سعيد ..الاعتذار عن المشاركة في بطولة غرب اسيا الثالثة .. بسبب الموسم المرهق الذي قضاه اللاعبون مع المنتخبين الوطني والاولمبي .. فوافق رئيس الوفد على ذلك 
تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة
ت


2-0
وست بروميج
العراق-ترينداد توباجو
23/5
ودية
31

جاسم سوادي11- احمد مناجد53و78-مهدي كريم 67-حسام فوزي 90
1-5
ماكسفيلد
العراق-مختلط انكلترا
27/5
ودية
32
الانيق يودع دوري ابطال العرب
ودع فريق الطلبة منافسات بطولة دوري ابطال العرب .. عندما توقفت مسيرته في الدور نصف النهائي .. وذلك بعد خسارته في اخر مبارياته امام فريق الزمالك المصري في القاهرة .. بهدفين دون رد .. ! كان الطلبة بحاجة الى تحقيق الفوز بفارق هدفين ليضمن تاهله الى الدور الرباعي ... وهي مهمة بدت صعبة في مواجهة فريق متسلح بالخبرة في مشاركات من هذا النوع .. عكس الطلبة الذي يلعب بعناصره الشابة في البطولات العربية لاول مرة .. وكاد الطلبة يفتتح التسجيل في بداية المباراة عندما انفرد صالح سدير بالحارس المصري لكن القائم كان لكرته بالمرصاد لتستبشر الجماهير الطلابية التي حضرت الى ستاد الكلية الحربية ...قبل ان تزداد مهمة الطلبة تعقيدا بعد تقدم الزمالك بهدفه الاول بعد ربع ساعة من بداية المباراة .. والذي ايده بالهدف الثاني الذي قضى على امال الطلاب بشكل كبير ..وفي الشوط الثاني قدم الطلاب اداء جيدا في الشوط الثاني دون ان يتمكنوا من تقليل الفارق ... وبهذا انتهت الرحلة الطلابية في البطولة العربية .. والتي كانت ناجحة بكل المقاييس شهدت خلالها فريقا عنيدا ... بقي ينافس الفرق الكبيرة حتى الرمق الاخير .. ليودع البطولة بعد ان جانبه الحظ لاكثر من مرة ! وبعد انتهاء منافسات البطولة العربية .. اختير المدرب الطلابي ثائر احمد كافضل مدرب في البطولة .. نظير الاداء الذي كان يقدمه الانيق في الشوط الثاني في مبارياته جميعا .. والذي يعرف دوما بشوط المدربين .. كما نال فريق الطلبة دعوة خاصة من شركة راديو وتلفزيون العرب اي ار تي للاشتراك في النسخة الثانية للبطولة بغض النظر عن موقفه في الدوري العراقي 
تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة
ت


2-0
القاهرة
الطلبة-الزمالك المصري
13/6
دوري ابطال العرب
38
والجوية يحقق فوزا معنويا
من جهة اخرى ... كان فريق القوة الجوية على موعد مع ختام مبارياته هو الاخر ... فبعد تلقيه لخسارة جديدة امام القادسية الكويتي في الكويت .. جاء الجوية ليلاقي السد القطري في اخر مباريات المجموعة .. وذلك بعد ان عصفت احداث مباراة القادسية والسد في الكويت بنتائج المجموعة .. ليقرر الاتحاد الاسيوي حذف نتائج فريق القادسية .. ليكون السد القطري اكثر المستفيدين .. حيث صار الطريق امامه فجاة سالكا للعبور الى ربع النهائي .. وبقي عليه ان يقهر الجوية متذيل الترتيب لتحقيق ذلك .. اما الفريق الجوي فقد كان له راي اخر .. فرغم سيطرة القطريين .. الا ان اللاعب الشاب لؤي صلاح نجح في شق طريقه صوب مرمى السد مستغلا احدى الهجمات المرتدة ليحرز الهدف القاتل الذي افسد متعة الفريق القطري وعبد طريق المرور للوحدة الاماراتي الى ربع النهائي  
تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة
ت


1-0
الكويت
الجوية-القادسية الكويتي
5/5
دوري ابطال اسيا
28

لؤي صلاح 88
0-1
دمشق
الجوية-السد القطري
19/5
دوري ابطال اسيا
29
بقية نتائج العام 2004
2
التصفيات الاولمبية

انقلبت المعادلة في المجموعة الاسيوية الثالثة راسا على عقب ... فبعد ان كان العراق والسعودية هما المرشحين الاقوى للتاهل .. جاءت الجولة الاخيرة ليكون التاهل فيها مرهونا بمباراة المنتخبين العماني والكويتي .. والتي كان فوز احدهما فيها يعني بلوغه للنهائيات ! وهكذا اصبح المنتخب الكويتي بين ليلة وضحاها وبعد ان كان يحتل مركز الذيل المرشح الافضل لبلوغ الاولمبياد للمرة الثانية على التوالي .. كون المباراة الحاسمة تجري على ارضه وبين جماهيره .. وكان هدف واحد يفصل الكويتيين عن بلوغ الاولمبياد للمرة الرابعة في تاريخهم ...! اما منتخبنا فقد رضي بلعب دور هامشي بعد الاداء السئ الذي ظهر عليه في الجولتين الاخيرتين .. وبشكل افقده فرصة التاهل بشكل كبير بعد ان اصبح الموقف في المجموعة كالاتي : عمان برصيد 8 ثم الكويت 7 ثم العراق والسعودية برصيد 6 نقط .. وهكذا صارت خيارات التاهل كالاتي : في حالة فوز عمان او الكويت فان ايا منهما سيتاهل مباشرة الى اثينا .. اما في حالة انتهاء المباراة بالتعادل .. فان فوز اي من العراق او السعودية سيؤهله الى النهائيات بفارق الاهداف عن عمان .. اما في حالة انتهاء المباراتين بالتعادل .. فسيكون المنتخب العماني هو المتاهل ! لعبت اغلب الفرق بعدة خيارات .. اما منتخبنا فلم يكن له الا خيار الفوز والدعاء بتعادل عمان والكويت .. وهي فرضية شبه مستحيلة 
وقبل ان تنطلق مباراتا الحسم .. اقدم مدرب منتخبنا الاولمبي السيد عدنان حمد على خطوة غريبة .. عندما قرر ابعاد نجوم المنتخب المحترفين الثلاثة .. عماد محمد ويونس محمود ونشات اكرم .. محملا اياهم مسؤولية التهاون والخسارة في المباراتين الاخيرتين .. متناسيا تماما للدور الذي لعبوه في التصفيات والاهداف الغالية التي وضعوها في شباك عمان والتي جعلت منتخبنا افضل الفرق من ناحية فارق الاهداف .. في خطوة لا تنم عن اي بعد للنظر .. خصوصا وان منتخبنا يحتاج للفوز ولاشئ سوى الفوز في المباراة الاخيرة .. مما يعني مسيس الحاجة لمهاجمين يعرفون طريق المرمى من طراز يونس محمود وعماد محمد ! استعان المدرب من جديد بخدمات حسان تركي ليحل محل المبعد نشات في خط الوسط .. فيما تالف الهجوم من احمد مناجد واحمد صلاح اللذين لم يسجلا اي هدف خلال التصفيات الحاسمة ! وتالفت التشكيلة من احمد علي الذي تولى مكانه كحارس اساسي بدل نور صبري نهائيا .. حيدر عبد الرزاق مع باسم عباس وحيدر عبد الامير على الجانبين ... حسان تركي مع قصي منير وصالح سدير مع هوار ومهدي في الجناحين .. وامامهم ثنائي الهجوم مناجد وصلاح ! انطلقت المباراة .. دون ان يعلم احد ان العناية الالهية ولاشئ غيرها هي من سيحفظ منتخبنا في ذلك اليوم .. ! ولم تمر الا ثلث ساعة واذا بالمنتخب السعودي يتقدم بالهدف الاول .. بعد ان تباطا الدفاع في التغطية ليجد البيشي مرمى احمد علي مشرعا امامه فيودع الكرة في الشباك ... لتتضاءل عندها احلامنا .. بعد ان صار على لاعبينا ان يسجلوا هدفين في شباك الدفاع السعودي الحصين وان ينتظروا تعادل الكويت وعمان لضمان التاهل .. ! ادرك الجميع الا فائدة ترجى من هجوم المنتخب في هذه المباراة .. الذي بدا وكانه غير موجود في الملعب .. لذلك فقد كان من الواجب  ان يكون الحل فرديا من بقية خطوط الفريق ... ! وهذا ما حدث بالضبط .. ففي الدقيقة السابعة والعشرين ... ابتسم الحظ لمنتخبنا عندما تقدم المدافع حيدر عبد الامير عند تنفيذ ركلة الزاوية .. ليودع الكرة براسه في المرمى السعودي محرزا هدف التعادل !وبتلك النتيجة انتهى الشوط الاول .. كما انتهى الشوط الاول للمباراة الاخرى بالتعادل ايضا .. ليكون المنتخب العماني وعن جدارة صاحب الافضلية في بلوغ اثينا حتى تلك اللحظة .. ! وبدا الشوط الثاني .. ولم يكن امام المدرب فرصة اجراء اي تغيير مؤثر .. لعدم توافر البديل .. ليستمر الحال ويستمر العقم الهجومي ... وفي الدقيقة الستين ... ندم الحظ على معاندته لنا طوال ال 14 عاما الاخيرة .. فقرر ان يدير وجهه تجاهنا .. ففي تلك اللحظة .. اهدى الدفاع السعودي الكرة على طبق من فضة لصالح سدير .. الذي لم يكذب الخبر وارسل الكرة الى المرمى محرزا الهدف الثاني ..ليتقدم منتخبنا بهدفين مقابل هدف .. ويصبح وعلى حين غرة الفريق المفضل بالتاهل طالما استمرت نتيجة المباراة الاخرى بالتعادل .. ! هاجم السعوديون بعد ذلك لادراك التعادل الذي لا يفيدهم ولا يفيدنا ... فيما وقف البطل قصي منير وزملاؤه في الوسط في وجه تلك الهجمات .. مخففا العبء عن دفاعنا المتواضع القوة والذي دخل فيه سبعة اهداف خلال ست مباريات ... لتتواصل بعدها الهجمات السعودية ويشرك المدرب المدافع سعد عطية من اجل دعم الدفاع في الدقائق المتبقية ... ومن احد الهجمات السريعة المرتدة .. تمكن الجناح السريع هوار من الانطلاق كالسهم صوب المرمى السعودي ليودع الكرة في الشباك .. منهيا احلام الفريق السعودي صاحب الهجوم الاضعف في التصفيات .. وناقلا الكرة من ملعبنا الى ملعب الكويت .. حيث بقي لاعبونا على اعصابهم انتظارا لصافرة نهاية المباراة الاخرى .. والتي اعلن فيها الحكم تعادل الكويت وعمان .. لتتحقق الاعجوبة الثامنة .. ويتاهل منتخبنا الى الاولمبياد بعد غياب استمر 16 عاما  

تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة
ت

حيدر عبدالامير27-صالح سدير60-هوار ملا محمد89
1-3
عمان
العراق الاولمبي-السعودية الاولمبي
12/5
التصفيات الاولمبية
30
الانيق يعيد احياء اماله
اعاد الطلاب احياء امالهم في بطولة دوري ابطال العرب .. وذلك عندما التقوا بفريق الهلال السعودي في دمشق .. وتالفت تشكيلة الطلبة للمباراة من جميل محمود لحراسة المرمى .. احمد والي وحيدر عبد الرزاق وباسم عباس وباسم عبدالحسن للدفاع ..حسان تركي وعلاء نيروز وصالح سدير ومهدي كريم للوسط .. احمد صلاح ومحمد ناصر للهجوم ..! في تلك المباراة استعاد الطلاب ايقاعهم .. بفضل تفاهم الثلاثي البديع صالح سدير واحمد صلاح ومحمد ناصر ...ففي الدقيقة 37 لعب صالح سدير تمريرة طويلة داخل منطقة الجزاء تهيات لاحمد صلاح الذي اودعها ومن زاوية صعبة في الشباك الهلالية .. ! وفي الشوط الثاني ورغم احراز الهلال لهدف التعادل ...الا ان الافضلية بقيت طلابية .. لتحمل الدقيقة الخامسة والخمسون تمريرة ذكية من صالح سدير وضعت محمد ناصر بمواجهة المرمى ليحرز الهدف الثاني .. والذي اتبعه احمد صلاح بالهدف الثالث من علامة الجزاء .. وبذلك نال الانيق ثلاث نقاط مهمة ابقت حظوظه قائمة في التاهل الى الدور نصف النهائي
تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة
ت

احمد صلاح 48و71 ج- محمد ناصر55
1-3
دمشق
الطلبة-الهلال السعودي
31/5
دوري ابطال العرب
33
تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة
ت


3-1
الدوحة
شباب العراق-شباب قطر
31/5
ودية
34


1-0
الدوحة
شباب العراق-شباب قطر
3/6
ودية
35
شبابنا في قطر
استعدادا لنهائيات امم اسيا المقبلة ... غادرنا وفد منتخب الشباب الى دولة قطر لاجراء معسكر تدريبي هناك .. وتالف الوفد من مدرب الفريق هادي مطنش الذي استلم مهمة قيادة منتخب الشباب بعد تخلي الكابتن اكرم سلمان عن الفريق ! ورافقه في مهمته مساعداه حميد سلمان وبدر شاكر .. واللاعبون : أسامة حسين  و لؤي خليل ووسام كاظم وسعد عطية وفريد مجيد ومحمد علي سلمان و علي حسين رحيمة وخلدون إبراهيم واحمد عبد علي ووسام زكي وسامال سعيد وعقيل محمد وعلاء عبد الزهرة وعلي يوسف وصفاء كاظم  وعلي عبد الجبار ...! اولى المباريات لعبها منتخب الشباب امام نظيره القطري .. والتي وضحت فيها حاجة الفريق الى المزيد من اللقاءات التجريبية .. وذلك بعد انتهى بافضلية قطرية بثلاثة اهداف مقابل هدف بعد ان انتهى الشوط الاول بالتعادل بهدف لهدف.. ليلتقي الفريقان من جديد ويجدد الفريق القطري الفوز بهدف دون مقابل جاء من ضربة جزاء ... بعد تحسن نسبي في اداء منتخبنا الشبابي
الطلبة يقابل الكرامة وديا
ضمن استعدادته لمواجهة الزمالك المصري في القاهرة في اللقاء الحاسم .. غادرنا فريق الطلبة الى سوريا .. حيث اجرى لقاءا وديا مع فريق الكرامة السوري في مدينة حمص ... ورغم تقدم الطلاب بهدف باسم حمود .. الا ان الفريق السوري نجح في تسجيل هدفين على مدار الشوطين ليخرج فائزا بالمباراة
تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة
ت

باسم حمود
2-1
حمص
الطلبة-الكرامة السوري
7/6
ودية
36
العراق في تصفيات كأس العالم
تواصلت تصفيات كاس العالم ... ليقابل منتخبنا الوطني نظيره التايواني في عمان .. التي اصبحت من جديد ملعبا للعراق بدل الدوحة ! وتالفت تشكيلتنا من : نور صبري لحراسة المرمى ...حيدر عبيد وعماد عودة واحمد كاظم للدفاع ... جاسم سوادي ومهدي كريم وقصي هاشم وقصي منير للوسط .. رزاق فرحان واحمد مناجد وحسام فوزي للهجوم ! قدم منتخبنا عرضا انفراديا .. اكثر فيه من الاختراقات الجانبية والتسديدات البعيدة ليقهر خصمه بستة اهداف مقابل هدف واحد .. تقاسم الاهداف رزاق فرحان واحمد مناجد بهدفين لكل منهما وجاسم سوادي والمخضرم حسام فوزي الذي احرز هدفه السادس والعشرين والاخير مع المنتخب ليضع نفسه بين افضل عشرة هدافين عراقيين ! وهكذا واصل منتخبنا مطاردته للفريق الاوزبكي الذي يتقدم علينا بنقطتين ! وبعد انتهاء اللقاء .. ابلغ رئيس اتحاد الكرة المؤقت ... كادر المنتخب بمشاركتهم في بطولة غرب اسيا الثالثة .. والتي اعترض عليها المدرب ستانج .. فابلغه رئيس الاتحاد ان المشاركة ستكون بقصد تلافي الاشكالات مع اللجنة المنظمة ولن يطالب احد الفريق بتحقيق اي نتيجة
تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة
ت

رزاق فرحان2و14-حسام فوزي18-احمدمناجد50و85-جاسم سوادي68
1-6
عمان
العراق-تايوان
9/6
تصفيات كاس العالم
37
استعد منتخبنا الوطني للمغادرة الى العاصمة الايرانية طهران للمشاركة في بطولة غرب اسيا الثالثة .. وقبل ان يغادر وفد منتخبنا من عمان ... قرر اتحاد الكرة افراغ لاعبي الاولمبي الاساسيين الثمانية استعدادا لاثينا وهم : نور صبري وباسم عباس وأحمد صلاح وقصي منير ومهدي كريم وحسان تركي وصالح سدير وهوار ملا محمد ..اضافة الى الحارس عدي طالب لمرضه .. كما تخلف المدافع حيدر عبيد بسبب ارتباطاته مع فريقه البحريني .. لتتالف تشكيلة منتخبنا للدورة من (19) لاعبا هم : سعد ناصر وعلي حسين جليل وحيدر جبار واحمد كاظم ورافد بدر الدين وتيسير عبد الحسين وجاسم سوادي وعماد عودة وحيدر عبد الامير ونشأت اكرم وعبد الوهاب ابو الهيل وهيثم كاظم وسعيد محسن وقصي هاشم وعمار عبد الحسين وحسام فوزي واحمد مناجد وعماد محمد ورزاق فرحان ! وهكذا جرد المنتخب من اهم عناصر قوته قبل انطلاق منافسات البطولة ..التي يلعب فيها باسم العراق دون ان يتوقع احد الغرض الحقيقي من وراء  تلك التحركات !  اوقعت القرعة منتخبنا مع منتخبي فلسطين والاردن .. وقبل ان يخوض منتخبنا مباراته الاولى ضد فلسطين .. بساعات قليلة ... اعلن مدرب المنتخب الاولمبي عدنان حمد من خلال وسائل الاعلام .. ان المنتخب الاولمبي هو من سيمثل العراق في بطولة امم اسيا في الصين .. وليس المنتخب الوطني .. وقد اشاع هذا التصريح جوا من البلبلة في صفوف لاعبي المنتخب حتى بعد اتصالهم برئيس الاتحاد المؤقت الذي نفى الخبر !!! لعب منتخبنا المباراة الاولى واغلب اللاعبين في حالة نفسية سيئة .. وتالفت تشكيلة المنتخب من سعد ناصر لحراسة المرمى .. حيدر جبار وعماد عودة واحمد كاظم للدفاع ..ابو الهيل ونشات اكرم ورافد بدرالدين وجاسم سوادي وقصي هاشم للوسط .. وعماد محمد واحمد مناجد للهجوم ! اثرت حالة اللاعبين ... وشعورهم بالاحباط لحرمانهم من المشاركة في البطولة التي تاهلوا اليها بجدارة .. على ادائهم في الملعب .. لتتهيا الفرصة للفريق الفلسطيني المتواضع ليتقدم بالهدف الاول على منتخبنا ..قبل ان يدرك عماد محمد التعادل لنا ! في الشوط الثاني زج المدرب برزاق فرحان في الهجوم وتيسير عبدالحسين وهيثم كاظم في الوسط .. ليتحسن اداء منتخبنا وينجح عماد محمد وقبل عشر دقائق من النهاية في حفظ ماء الوجه بتسجيله هدف الفوز الثاني ! بعد يومين التقى منتخبنا بنظيره الاردني .. وقد اجرى المدرب ثلاثة تغييرات باشراك حيدر عبد الامير مع الدفاع بدل عماد عودة .. وزج هيثم كاظم وتيسير منذ البداية بدل رافد بدرالدين وقصي هاشم ... ورغم ذلك فقد فاز المنتخب الاردني بهدفين .. وسط توالي الانباء من بغداد .. بتاكيد خير اشتراك المنتخب الاولمبي في البطولة الاسيوية ! تاهل بعد ذلك منتخبنا الى شبه النهائي كثاني للمجموعة .. وقابل الفريق الايراني الذي يلعب كامل العدة .. شهدت المباراة عودة عماد عودة ورافد بدر الدين للدفاع وقصي هاشم للوسط .. ورغم كل المعوقات قدم منتخبنا اداءا جيدا ..رغم خسارته في مباراة وصفت انها النهائي الحقيقي للدورة ..! لتتبقى امام منتخبنا مباراة واحدة ضد المنتخب الاردني لتحديد المركز الثالث ..شهدت المباراة اعتذار عناصر الخبرة عن خوضها فلم يلعب فيها رزاق فرحان كما لعب احمد كاظم وجاسم سوادي لفترة زمنية محدودة ..الى جانب تذرع اكثر من لاعب  بالاصابة لعدم خوض المباراة .. وبهذا المعنويات خسر منتخبنا المباراة بقسوة ليفقد جائزة المركز الثالث المالية ... ولتكون تلك المباراة اخر التمثيل الدولي لاغلب العناصر التي شاركت في البطولة
تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة
ت

عماد محمد42و80
1-2
طهران
العراق-فلسطين
19/6
بطولة غرب اسيا
39


2-0
طهران
العراق-الاردن
21/6
بطولة غرب اسيا
40

احمد مناجد 35
2-1
طهران
العراق-ايران
23/6
بطولة غرب اسيا
41

عماد محمد81
3-1
طهران
العراق-الاردن
25/6
بطولة غرب اسيا
42
#
بطولة غرب اسيا الثالثة
بعد انتهاء مهمة المنتخب الوطني وعودته الى بغداد ... قرر اتحاد الكرة المؤقت حل المنتخب الوطني ..بسبب نتائجه الضعيفة في بطولة غرب اسيا .. ليكون المنتخب الاولمبي ومدربه عدنان حمد هو من سيلعب باسم العراق في بطولة امم اسيا المقبلة .. ! وبحل المنتخب انتهت ايام المدرب الالماني برند ستانج مع الكرة العراقية .. بعد عشرين شهرا .. قاد خلالها المنتخب في 33 مباراة ودية ورسمية ... في اطول فترة زمنية لمدرب اجنبي مع منتخب العراق ! وبحل المنتخب الوطني .. اصبح لاعبو المنتخب الاولمبي هم اعضاء الهيئة العامة لاتحاد الكرة .. والذين يحق لهم التصويت في الانتخابات .. وعندما ابدى لاعب المنتخب الوطني حسام فوزي اعتراضه على ذلك وعلى الاسلوب الذي تعامل به الاتحاد مع المنتخب .. اصدر الاتحاد قراره بحرمانه من اللعب مع المنتخب الوطني مدى الحياة !! وهكذا اجريت الانتخابات .. وفق الخطة التي تمناها الاتحاد المؤقت .. والتي قاطعتها الاندية الجماهيرية الرئيسية كالزوراء والطلبة والميناء .. ليتم انتخاب اعضاء الاتحاد للهيئة الادارية الدائمة  
اتحاد الكرة: حل المنتخب الوطني والاولمبي بدلا عنه
شبابنا في اليابان
في تموز يوليو ايضا ...غادرنا وفد منتخب الشباب الذي يقوده المدرب هادي مطنش ‏الى اليابان لاجراء معسكر تدريبي .. وقد ابتدا المعسكر بلقاء منتخبنا الشبابي بمنتخب ‏شباب اليابان .. وبعد مباراة قوية فاز منتخبنا  بهدف واحد دون مقابل احرزه علي ‏يوسف
تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة
ت

علي يوسف
0-1
نيجاتا
شباب العراق-شباب اليابان
8/7
ودية
43
تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة
ت


2-1
عمان
العراق-الفيصلي الاردني
8/7
ودية
44

هوار ملا محمد8-عماد محمد19-رزاق فرحان77-ابوالهيل80ج
4-4
بانكوك
العراق-شباب تايلند
11/7
ودية
45

رزاق فرحان 60
1-1
بانكوك
العراق-تايلند الاولمبي
13/7
ودية
46
منتخبنا يستعد على عجالة للنهائيات الاسيوية
اثر التحول الذي شهده المنتخب الاولمبي الى المنتخب الاول .. بدا المدرب عدنان حمد فترته التدريبية الرابعة والاخيرة مع المنتخب الوطني العراقي ... ! فبعد ايام قليلة غادرنا وفد المنتخب الوطني الجديد الى عمان في طريقه الى تايلند لاجراء معسكرات تدريبية استعدادا للنهائيات الاسيوية .. ! في عمان وعلى عجالة خاض منتخبنا لقاءا وديا مع فريق الفيصلي الاردني وخسرها بهدفين لهدف ليشد رحاله الى تايلند بغية خوض لقاءات ودية افضل .. لكن المنتخب التايلندي كان ..شانه في ذلك شان الفريق الاردني ..غائبا للاستعداد للنهائيات الاسيوية التي ستنطلق بعد ايام ... والتي قرر اتحادنا اعتبارها بمثابة بطولة تجريبية للمنتخب استعدادا لاثينا !!! وصل منتخبنا لبانكوك .. وبدلا من لقاء المنتخب التايلندي ... تواجه مع منتخب شباب تايلند ..في تلك المباراة لعب منتخبنا بتشكيلتين مختلفتين في كل شوط .. عدا لاعبا واحدا اشترك في جميع دقائق المباراة هو هوار ملا محمد ...!! تقدم منتخبنا بهدفين لعماد محمد وهوار .. ثم تعادل الفريق التايلندي قبل الاستراحة .. وفي الشوط الثاني تقدم شباب تايلند 3-2 .. قبل ان يعود منتخبنا الى اجواء المباراة بهدفي رزاق فرحان وابو الهيل ..وفي الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع احرزت تايلند هدف التعادل لتنتهي المباراة بمهرجان رباعي لكل فريق ! بعد يومين ..لعب منتخبنا ثاني واخر مبارياته في تايلند .. وكانت ضد منتخب تايلند الاولمبي ...وتالفت تشكيلة المنتخب للمباراة من : احمد علي الذي تاكد اعتباره كحارس المرمى الرئيسي للعراق .. حيدر جبار وباسم عباس وحيدر عبدالامير للدفاع ...ابو الهيل وقصي منير وصالح سدير مع هوار ومهدي للوسط .. ورزاق فرحان واحمد صلاح للهجوم ..وبعد شوط اول سلبي .. اجرى المدرب خمس تغييرات في الشوط الثاني .. وفي الدقيقة 60 تقدم منتخبنا بالهدف الاول الذي احرزه رزاق فرحان قبل ان يدرك تايلند الاولمبي التعادل بعد ست دقائق .. لتكون تلك نهاية المباراة 
تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة
ت

علاءعبدالزهرة2وعلي يوسف وخلدون ابراهيم وأحمد عبد علي وعلي جابر
1-6
نيجاتا
شباب العراق-ناشئي شيلي
10/7
بطولة نيجاتا
47

علاءعبدالزهرة2-عمركاظم3-علي يوسف-خلدون ابراهيم-علي جابر
1-8
نيجاتا
شباب العراق-البلكس نيجاتا الياباني
13/7
بطولة نيجاتا
48


1-4
نيجاتا
شباب العراق-شباب بارغواي
15/7
بطولة نيجاتا
49


1-0
نيجاتا
شباب العراق-شباب اليابان
19/7
بطولة نيجاتا
50
شباب العراق في بطولة نيجاتا الدولية
‏من جهة اخرى واصل منتخبنا الشبابي معسكره في اليابان ليشترك بعد ذلك في بطولة ‏نيجاتا الدولية ... اوقعت القرعة منتخبنا في مجموعة مع فرق شيلي وبارغواي ‏والبلكس نيجاتا الياباني ... افطر شبابنا بالفوز على ناشئة شيلي تحت سن 17 عاما ‏بستة اهداف احرزها علاء عبد الزهرة وعلي يوسف وخلدون ابراهيم واحمد عبدعلي ‏وعلي جابر ... ثم تغدى شبابنا بتغلبهم على فريق البلكس نيجاتا الياباني بثمانية ‏اهداف .. قبل ان يتعشوا بفوزهم على شباب بارغواي تحت سن 18 عاما باربعة ‏اهداف مقابل هدف .. وبذلك تصدر منتخبنا مجموعته وتاهل الى المباراة النهائية ليقابل ‏نظيره الياباني ويخسر امامه بهدف وحيد ليكتفي باحتلال المرتبة الثانية .. مثل فريقنا ‏الذي قاده هادي مطنش وساعده حميد سلمان وبدر شاكر كلا من : محمد كاصد ‏وسرهنك محسن ووسام كاظم وفريد مجيد وسامال سعيد وعقيل محمد واحمد عبدعلي ‏وخلدون ابراهيم ومحسن مطرود وصفاء كاظم ومحمد عبد جديع وعلاء عبدالزهرة ‏وعمر كاظم وعلاء خنياب ومحمد علي كريم وعلي يوسف وعمار كاظم وعلي جابر
تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة
ت


1-0
شنغ دو
العراق-اوزبكستان
18/7
امم اسيا
51

هوار محمد11-رزاق فرحان81-قصي منير88
2-3
شنغ دو
العراق-تركمنستان
22/7
امم اسيا
52

نشات اكرم50-يونس محمود86
1-2
شنغ دو
العراق-السعودية
26/7
امم اسيا
53


3-0
بكين
العراق-الصين
30/7
امم اسيا
54
نهائيات امم اسيا
اختار المدرب عدنان حمد (19) لاعبا من تشكيلة المنتخب الاولمبي ... وثلاثة لاعبين فوق سن (23) سنة .. ليمثلوا العراق في بطولة الامم الاسيوية ...التي اعتبرت بمثابة جولة استعدادية لنهائيات اثينا ... واللاعبون الذين استدعاهم حمد كانوا :عدي طالب-سعد عطية-باسم عباس-صالح سدير-عماد محمد -يونس محمود-هوار ملا محمد- حيدر عبدالرزاق- حيدر صباح-حيدر عبدالامير- حسان تركي-احمد مناجد- احمد صلاح-مهدي كريم- نشات اكرم-احمد علي- نور صبري- ياسر رعد-قصي منير ..اما اللاعبون الذين دعم بهم عدنان حمد خطوطه الثلاثة فكانوا : حيدر جبار افضل مدافع عراقي في حينها .. ورزاق فرحان افضل مهاجم .. اضافة الى عبد الوهاب ابو الهيل في الوسط ..الذي كان اللاعب الوحيد الذي سبق له التواجد في النهائيات السابقة .. مع ان حيدر جبار تواجد ضمن تشكيلة عام 96 عندما كان لايزال في بداياته ولكنه لم يلعب اي مباراة ! تواجد منتخبنا ضمن مجموعة قوية هي المجموعة الثالثة مع منتخبات السعودية التي بلغت المباراة النهائية خلال الدورات الخمس الماضية .. ومنتخب اوزبكستان .. اضافة الى الوجه الجديد منتخب تركمنستان
في18/7: افتتح منتخبنا مبارياته في المجموعة بملاقاة اوزبكستان ..في مباراة كانت بمثابة بروفة للقاء الحاسم ضمن تصفيات كاس العالم ... وقد مثل العراق : احمد علي لحراسة المرمى ..حيدر جبار مع باسم عباس وحيدر عبدالامير للدفاع ..ابو الهيا قائد الفريق وقصي منير وصالح سدير مع هوار ومهدي على الجانبين للوسط .. ورزاق فرحان وعماد محمد للهجوم ..! لم يكن احد يتوقع لمنتخبنا الشاب ان يكون ندا للفرق الاسيوية القوية .. خصوصا بعد ابعاد جميع عناصر الخبرة المطلوبة في مثل تلك المواجهات ... ! في تلك المباراة ظهر المنتخب الاوزبكي بصورة مغايرة للصورة المهزوزة التي ظهر عليها من قبل في طشقند .. ليتقدم بالهدف الاول الذي احرزه قاسيموف بضربة حرة .. ليجري لاعبونا بعد ذلك وراء الكرة مدة (68) دقيقة دون جدوى ..في سيناريو مكرر من عهد التسعينات .. وفي الدقائق الاخيرة خسر منتخبنا خدمات عماد محمد الذي نال البطاقة الحمراء لركله لاعبا اوزبكيا .. لتنتهي المباراة بتلقينا للهزيمة الاولى
في22/7: تقابل منتخبنا مع الفريق التركمنستاني المثابر الذي احرج السعودية في الجولة الاولى عندما تعادل معها في الوقت القاتل ! لعب منتخبنا بنفس التشكيلة عدا مشاركة احمد صلاح بدل عماد المطرود ..بدا منتخبنا المباراة بقوة .. ليستغل هوار ملا محمد ضربة حرة .. ويودعها الشباك التركمنستانية ..غير ان الفرحة لم تدم الا لحظات معدودة ليدرك الفريق التركمنستاني التعادل من اول هجمة يقوم بها وسط تفرج الدفاع المهزوز .. ! في الشوط الثاني لعب حمد بكل اوراقه فزج بيونس محمود واحمد مناجد ونشات اكرم .. ليواصل منتخبنا هجومه غير المثمر .. قبل ان تحين الدقيقة الثمانون .. عندما ارسل احمد مناجد فور نزوله قذيفة قوية ردها القائم التركمنستاني .. لتجد راس رزاق فرحان الذي تابعها بثقة صوب الشباك .. ! واعتقد الجميع ان المباراة انتهت عند هذا الحد .. لكن الفريق التركمنستاني عاد الى كفاحه ... ليقتنص الهدف القاتل الذي ادرك به التعادل .. ليبدو وكان المباراة تتجه الى التعادل وفقدان نقطتين اخريين .. وقبل دقيقتين من النهاية ومن اثر ضربة ركنية .. قفز لها المتالق قصي منير ليودعها براسه في الشباك محرزا هدف النصر الذي لم يتبق بعده وقت كافي لكفاح الفريق التركماني من اجل ادراك التعادل .. وهكذا حصل منتخبنا على اول ثلاث نقاط .. كما نال رزاق فرحان جائزة افضل لاعب في المباراة .. وفي المباراة الاخرى حققت اوزبكستان فوزها الثاني على السعودية بهدف واحد ايضا
في 26/7: خاض منتخبنا اخر مبارياته في المجموعة مع الفريق السعودي الجريح .. الذي يملك نقطة واحدة لا غير .. والذي يسعى لبلوغ النهائي للمرة السادسة على التوالي .. بعد ان مرت (16) سنة منذ حقق العراق فوزه الاخير على السعودية !! لذلك فقد دخل الفريق السعودي بثقة لادراك التاهل والفوز على المنتخب الاولمبي العراقي ! شهدت المباراة عودة عماد محمد للمشاركة .. وتواجد نشات اكرم منذ البداية مع الوسط بدل صالح سدير ! بعد شوط اول سلبي ..نزل الفريقان في الشوط الثاني وكل فريق عينه على تحقيق التاهل .. وقد حاول منتخبنا فتح ثغرة في الدفاع السعودي .. الذي كان متواجدا في الملعب باسمه فقط .. في الدقيقة الخمسين تلقى نشات كرة تمريرة جميلة على اعتاب الجزاء السعودية .. كسر بها مصيدة الدفاع .. وانفرد بالحارس محرزا هدف السبق .. ليثور المنتخب السعودي الذي صار عليه ان يسجل هدفين لكي يتاهل .. لتحمل الدقيقة السابعة والخمسين اخبارا غير سارة بعد ان ادرك المنتشري التعادل للفريق السعودي .. الذي باتت فرصته افضل في الفوز في المباراة .. قبل ان يعود منتخبنا الشاب الى ايقاعه .. وقبل اربع دقائق من نهاية المباراة .. تمكن قصي منير واثر مجهود فردي ان يشق طريقه في منطقة الفريق السعودي منفردا بالحارس الذي ابتسم الحظ له عندما ابعد باطراف اصابعه الكرة المتجه نحو المرمى .. لتجد اقدام البديل يونس محمود الذي اودعها الشباك محرزا الهدف الغالي الذي كفل لمنتخبنا وصوله لربع النهائي فيما قال المنتخب السعودي للبطولة وداعا ..!  وقد اختير لاعبنا نشات اكرم كافضل لاعب في المباراة
في 30/7: واجه منتخبنا الذي احتل المرتبة الثانية في مجموعته .. اول المجموعة الاولى المنتخب الصيني .. لتستمر القرعة في مجانبتنا في ربع النهائي بعد عام 96 عندما وضعتنا مع البلد المنظم .. وعام 2000 عندما اوقعتنا مع اقوى فرق البطولة .. و2004 عندما وضعتنا ايضا في مواجهة البلد المنظم ! لعب منتخبنا بنفس تشكيل المباراة السابقة ..فيما عدا مشاركة يونس محمود منذ البداية بدل عماد محمد .. وتواجد حسان تركي في الوسط بدل ابو الهيل المصاب ! لم يظهر منتخبنا بنفس مستواه الحماسي في المباراتين الاخيرتين .. ليتاخر ومنذ الدقيقة الثامنة بهدف واحد .. وعبثا حاول لاعبونا ادراك التعادل .. لتحمل الدقيقة 81 نبا مؤلما اخر بعد حصول الفريق الصيني على ركلة جزاء جاء منها الهدف الثاني .. ليفقد حارس المرمى احمد علي اعصابه بعد ذلك .. ويقوم بلكم اللاعب الصيني لينال البطاقة الحمراء وينال الفريق الصيني ركلة جزاء ثانية اثر ذلك .. ليصبح نشات هو حارس المرمى الجديد .. ويتقدم الصينيون بالهدف الثالث .. لتنتهي عند ذلك رحلة منتخبنا .. وبعد انتهاء المباراة قرر المدرب ابعاد الحارس احمد علي عن حراسة مرمى المنتخب نهائيا   
 



ناشئة العراق في جولة خليجية
ضمن استعداداته لبطولة اسيا للناشئين التي تنطلق في شهر سبتمبر ايلول ... غادرنا وفد منتخبنا للناشئين الذي يقوده المدرب الدكتور صالح راضي ... في جولة خليجية ومن ثم اسيوية قبل ان يتوجه مباشرة الى اليابان للمشاركة في بطولة ناشئي اسيا ! في الكويت .. استهل العراقي الصغير جولته بمقابلة نظيره الكويتي والتعادل السلبي معه .. قبل ان يحقق فوزا كبيرا على شباب نادي الكويت الكويتي ...باربعة اهداف دون مقابل .. غادر بعدها شبابنا الكويت باتجاه سلطنة عمان .. ليستقروا وسط اجواء صلالة الجميلة ..ويقابلوا المنتخب العماني للناشئين ..صاحب الانجازات المثيرة في الفترة الاخيرة ..ويتغلبوا عليه في المباراة الاولى بثلاثة اهداف مقابل هدفين .. احرزها نورالدين عادل الذي سجل هدفين والمدافع العماني خطا في مرماه .. قبل ان يختتم الاخضر الناشئ جولته بتجديد الفوز على عمان بهدفين احرزهما المميز محمد عبد الرحمن ... غادر وفدنا بعد ذلك باتجاه تايلند لاكمال استعداداته

تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة
ت


0-0
الكويت
ناشئة العراق-ناشئة الكويت
?/7
ودية
55


0-4
الكويت
ناشئة العراق-شباب نادي الكويت
31/7
ودية
56

نورالدين عادل21و67-ضد51
2-3
صلالة
ناشئة العراق-ناشئة عمان
9/8
ودية
57

محمد عبدالرحمن 65و70
0-2
صلالة
ناشئة العراق-ناشئة عمان
11/8
ودية
58
القيثارة تعزف بعض الحانها في بطولة الجمهورية
واصلت الفرق العراقية جولاتها ومشاركاتها في التجمعات المختلفة ..ففي اب اغسطس غادرنا وفد نادي الشرطة الرياضي الى مصر للاشتراك في بطولة الجمهورية الدولية ..والذي تالف من : يونس عبد علي مدربا ورياض سالم مساعد للمدرب وعماد هاشم مدرب حراس المرمى .. ومن اللاعبين : ماهر حبيب-فراس فاضل -علي حسين -طالب هاشم - قاسم زيدان -محمد علي كريم -انمار سلام -فريد مجيد -سامال سعيد -هيثم كاظم -عمار عبد الحسن -تيسير عبد الحسين -هاشم رضا -سرمد رشيد -عمار احمد -سلام شاكر -بشار سعد- جاسم محمد غلام -عقيل محمد -خالد سعد- سهل نعيم ! اوقعت القرعة فريق الشرطة ضمن مجموعة واحدة مع اندية الزمالك والشارقة والشباب الكويتي !  افتتح الشرطة منافسات البطولة بمواجهة فريق الزمالك المصري الذي كان يلعب بلاعبين يمثلون الخط الثاني .. وبعد اربع دقائق فقط تقدم الزمالك بالهدف الاول ..قبل ان يحصل الشرطة على ركلة جزاء بعد عشر دقائق اثر اعثار تعرض له هاشم رضا .. نفذها عمار عبدالحسن بنجاح لتبقى النتيجة على حالها حتى النهاية ...مثل الشرطة ... علي حسين جليل لحراسة المرمى ... سلام شاكر ومحمد علي كريم وسامال سعيد للدفاع ... عمار عبد الحسن وتيسير عبد الحسين وانمار سلام وهيثم كاظم للوسط .. وهاشم رضا للهجوم ... ! ليخوض الشرطاوين مباراتهم الثانية امام فريق الشباب الكويتي .. والتي كانت عراقية من جانب واحد انهاها الفريق الاخضر برباعية جميلة ... احرزها هاشم رضا وهيثم كاظم واللاعب الشاب بشار سعد ! لتتبقى للفريق مباراة واحدة ... مع فريق الشارقة الاماراتي الذي دخل المباراة بثقة كبيرة كونه سبق له التغلب على الشرطة مرتين في دوري ابطال اسيا ...وذلك بحثا عن الفوز الذي يؤهله لصداره المجموعة والمباراة النهائية ... وتقدم الشارقة بالهدف الاول ..والذي جاء عكس سير احداث المباراة ... ليستمر الشرطة في هجومه غير المثمر حتى الدقيقة 73 عندما ادرك عمار عبد الحسن التعادل للفريق الاخضر .. قبل ان يرد عليه الشارقة بتسجيل هدفه الثاني .... وعند انتهاء الوقت الاصلي .. اضاف الحكم اربع دقائق .. وبينما كان الشارقة يستعد للاحتفال ببلوغه نهائي البطولة .. لعب عمار عبد الحسن كرة طويلة خرج لها الحارس وزاحمه بشار سعد عليها فابعدها كيفما اتفق لتجد اقدام عمار احمد الذي لعبها (لوب) صوب المرمى في الدقيقة الاخيرة للوقت الضائع ... وبهذه النتيجة ودع الشارقة البطولة بفارق الاهداف .. فيما لعب الشرطة ضد فريق الاتحاد السكندري في لقاء تحديد المركز الثالث .. والذي انتهى بالتعادل بثلاثة اهداف .. وعند اللجوء الى الركلات الترجيحية خسر الشرطة 4-6 ليكتفي بالمركز الرابع ... وبانتهاء الدورة .. نال لاعب الشرطة هيثم كاظم جائزة افضل لاعب في البطولة .. فيما اشترك عمار عبد الحسن بلقب الهداف مع ثلاثة مهاجمين اخرين احرزوا ثلاثة اهداف
تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة
ت

عمار عبد الحسن14
1-1
الاسكندرية
الشرطة-الزمالك المصري
10/8
بطولة الجمهورية
59

هاشم رضا12و40-هيثم كاظم47-بشار سعد78
0-4
الاسكندرية
الشرطة-الشباب الكويتي
13/8
بطولة الجمهورية
60

عمار عبد الحسن73-عمار احمد94
2-2
الاسكندرية
الشرطة-الشارقة الاماراتي
16/8
بطولة الجمهورية
61

(6-4)
3-3
الاسكندرية
الشرطة-الاتحاد السكندري المصري
19/8
بطولة الجمهورية
62
الانيق يسقط في بطولة سيرياتيل
من جهة ثانية ... فقد تواجد فريق الطلبة في سوريا ... بغياب ابرز نجومه مع المنتخب الاولمبي .. ليشارك في بطولة سيرياتيل .. حيث اوقعته القرعة في المجموعة الاولى مع فرق الوحدة السعودي وفريقي المجد والشرطة السورين .. وقد بدا الطلبة الدورة بهزيمة ثقيلة امام الشرطة السوري باربعة اهداف مقابل هدفين ... قبل ان يستعيد الفريق توازنه بفوزه بهدف على الوحدة السعودي .. واختتم الطلبة مبارياته في الدورة بالفوز ايضا على فريق المجد السوري كانت من نصيب علاء كاظم وياسر عبدالرزاق ومحمد ناصر ... ليودع الطلاب البطولة بعد ذلك بفارق الاهداف
تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة
ت


4-2
دمشق
الطلبة-الشرطة السوري
11/8
بطولة سيرياتيل
63


0-1
دمشق
الطلبة-الوحدة السعودي
13/8
بطولة سيرياتيل
64

علاء كاظم32-ياسر عبدرزاق54-محمد ناصر77
1-3
دمشق
الطلبة-المجد السوري
15/8
بطولة سيرياتيل
65
في اب اغسطس .. غادرنا وفد منتخبنا الاولمبي مع رياضيي الالعاب الاخرى الى اثينا حيث جرت دورة الالعاب الاولمبية الثامنة والعشرون ! دون ان يخطر في بال احد ان هذا الفريق وهذا الجيل من اللاعبين سيعود الى العراق بعد اسابيع قليلة مكللا بالغار .. كما لم يحدث قبلا في اي مفردة من مفردات تاريخنا الكروي الحديث ! تالفت التشكيلة التي اختارها السيد عدنان حمد من (18) اسدا من اسود الرافدين هم : نور صبري- سعد عطية- باسم عباس -حيدر جبار -نشات اكرم -صالح سدير-عماد محمد- عبد الوهاب ابو الهيل-رزاق فرحان-يونس محمود- هوار ملا محمد - حيدر عبد الرزاق- قصي منير-حيدر عبد الامير-مهدي كريم-احمد مناجد- احمد صلاح وعدي طالب ! اوقعت القرعة منتخبنا في المجموعة الرابعة ... مع منتخبات المغرب وكوستاريكا والبرتغال .. التي اعلن مدربها عند وصول فريقه الى اثينا انه جاء للعودة بالذهب ! كانت الطموحات تتلخص في تقديم مستوى يليق بالكرة العراقية ... حتى لو لم يتكلل ذلك بالصعود الى الدور الثاني .. نظرا لعدم سهولة الفرق المتواجدة في المجموعة ... حيث كان طموح ربع النهائي وتكرار انجاز موسكو هو اقصى ما كان يدور في ذهن الجماهير
في 12/8 : افتتح منتخبنا في مدينة باتراس .. مبارياته في الاولمبياد .. بعد طول غياب .. بمواجهة اقوى فرق المجموعة المنتخب الاولمبي البرتغالي ! الذي سبقته سمعته ... والقوة المفرطة التي عبر عنها بسحقه منتخب بارغواي قبل بدء الدورة بخمسة اهداف في لقاء ودي ! لعب المدرب بطريقة 4-5-1 في الدورة... وذلك لافساح المجال لتنظيم دفاعي افضل في مواجهة الفرق العالمية ... فتواجد نور صبري لحراسة المرمى ..حيدر جبار وامامه حيدر عبد الرزاق وباسم عباس وحيدر عبد الامير على الجانبين ..فيما لعب ابوالهيل كابتن الفريق في الوسط مع نشات اكرم وقصي منير.. وهوار وعماد محمد على الجانبين .. وامامهم يونس محمود في الهجوم.. مع فسح المجال لزيادة عددية بتقدم هوار وعماد عند الهجمات العراقية .. ليصبح اسلوب اللعب اقرب الى 4-3-3 ... ! انطلقت المباراة .. وبدا عزم الفريق البرتغالي على حسم المباراة مبكرا ... وذلك اثر الثقة المفرطة التي نزل بها لاعبوه المحترفون للملعب ! ولم تمض الا 13 دقيقة ... واذا بالفريق البرتغالي ينجح في استغلال حالة الارتباك التي يعيشها لاعبونا .. ومن كرة عرضية ... اخفق المدافع حيدر جبار في ابعادها لترتطم به وتدخل المرمى ... ليتقدم المنتخب البرتغالي بهدف ... وتلوح معالم الانهيار من بعيد ! وخلافا لكل التوقعات ... انتفض لاعبونا سريعا ... لتتهيا الفرصة لعماد محمد .. الذي استغل نقطة الضعف في جهة اليسار البرتغالي لينطلق كالسهم صوب المرمى .. وينفرد بالحارس .. الذي نجح في انقاذ الكرة .. لتعود الى عماد من جديد ويودعها الشباك دون تاخير هذه المرة محرزا اصابة التعادل وسط دهشة الجميع ! ثارت بعدها ثائرة الفريق البرتغالي .. لدرجة ان لاعبهم الشهير نجم مانشستر يونايتد الانكليزي كرستيانو رونالدو ..اصاب يونس محمود في راسه .. ليخرج يونس لعلاج النزف .. ويعود الى المباراة معصوب الراس وسط اصرار عراقي لا يلين ! تالق دفاعنا بعدها بشكل غير مسبوق عندما اوقف باسم عباس .. وبمساعدة حيدر عبد الامير الهجمات البرتغالية الخطرة في جهة اليسار التي يقودها رونالدو .. وبشكل عجز عنه اروع المدافعين في العالم ... لتحمل الدقيقة 29 بشرى سارة اخرى .. حيث نجح عماد محمد وللمرة الثانية من استغلال نقطة الضعف في جهة اليسار لديهم .. وهيا كرة مقشرة ليونس محمود الذي لم يستطع التركيز ليلعبها الى العارضة .. فتعود الكرة لتجد راس الاسناد هوار الذي اودعها الشباك محرزا الهدف العراقي الثاني .. وسط جنون البرتغاليين ! استمرت بعدها المباراة سجالا .. وسط انقضاض عراقي بطولي على حامل الكرة .. وبشكل متكرر .. ولكن الفريق البرتغالي لم يدعنا نخرج الى الاستراحة ونحن متقدمون .. وذلك بعد ان احرز هدف التعادل في الدقيقة الاخيرة ... ليذهبوا الى الاستراحة وفي فكرهم انهم سيتغلبون على هذا الفريق في الشوط الثاني ! شهدت بداية الشوط الثاني استمرار البرتغاليين بانتهاج الخشونة اسلوبا لهم في الملعب .. لتحمل الدقيقة 51 نبا سارا بطرد اللاعب البرتغالي لويس مورتي .. ليكمل الفريق البرتغالي المباراة بعشرة لاعبين .. وتزداد الثقة لدى لاعبينا .. والتي ترجمها نجم المباراة بدون منازع عماد محمد ... عندما انطلق وللمرة الثالثة .. صوب المرمى البرتغالي .. كاسرا المصيدة الدفاعية .. ليمرر كرة مقشرة ليونس محمود الذي لم يكن امامه الا وضعها في المرمى الخالي ... ليتقدم العراق بمنتهى الروعة على واحد من اقوى فرق البطولة بثلاثة اهداف مقابل هدفين .... القى بعدها البرتغاليون بكل ثقلهم في الملعب سعيا لادراك التعادل .. بعد ان فاجاهم مستوى فريقنا .. ! من جهته اجرى عدنان حمد تغييراته .. فاشرك احمد مناجد بدل عماد محمد .. ليقوم بواجبات دفاعية حفاظا على النتيجة .. كما اشرك صالح سدير بدلا من نشات ... واخيرا زج بمهدي كريم في الدقائق العشر الاخيرة .. في محاولة لاستغلال سرعته في الهجمات المرتدة ..! وطوال الوقت الباقي وقف دفاع الاولمبي العراقي امام هجمات المحترفين ... لتحمل دقائق الوقت الضائع فرصة عراقية لانهاء المباراة ... عندما انفرد يونس محمود بالحارس البرتغالي من منتصف ملعبهم فقط .. لكنه لم يتمكن من ايداعها الشباك .. قبل ان يسهم تعاون ثلاثي بين احمد مناجد الذي استقتل كي لا تخرج الكرة .. ومهدي كريم .. وصالح سدير .. الذي ختم الهجمة واودع الكرة في الشباك محرزا الهدف الرابع ومحققا اروع انتصار عراقي واروع استهلال للبطولة .. وفي المباراة الاخرى .. تعادلت كوستاريكا مع المغرب من دون اهداف ليتصدر منتخبنا المجموعة
في15/8: كان منتخبنا على موعد مع مباراته الثانية مع منتخب كوستاريكا ..! وقد خاض فريقنا المباراة بنفس التشكيلة السابقة .. دون اي تغيير .. ! في تلك المباراة ... ظهر منتخبنا بصورة مغايرة .. خصوصا في شوط المباراة الاول .. الذي شهد افضلية للفريق الكوستاريكي .. الذي اضاع لاعبوه اكثر من فرصة خطيرة بسبب تسرعهم .. وسط هدوء عراقي غريب ! في الشوط الثاني اشرك المدرب البديل صالح سدير ..فتحسن اداء منتخبنا نسبيا .. ولكن ممثل الكونكاكاف بقي الافضل في الملعب ... قبل ان ينشط لاعبونا لوقت قصير من زمن  الشوط .. ففي الدقيقة السابعة والستين .. ومن هجمة شهدت كثافة عددية لمهاجمينا ... ارسل هوار ملا محمد كرته التي وجدت طريقها الى المرمى ليتقدم منتخبنا بالهدف الاول .. والذي حفز لاعبينا اكثر للاستمرار في الهجوم .. لانهاء المباراة .. وسط صدمة الفريق الكوستاريكي .. الذي لم يعرف من اين جاء هذا النشاط ..في الدقيقة 69 .. اخرج المدرب عماد محمد وزج بمهدي كريم بدلا عنه في جهة اليمين .. وبعد ثلاث دقائق لا غير .. حول هوار كرة رائعة .. لم يتمكن يونس محمود من استغلالها .. لينطلق مهدي كريم صوبها رغم مزاحمة المدافع له .. ويرسلها براسه الى الشباك وسط تفرج حارس مرمى كوستاريكا ... لينجح منتخبنا .. بامساك المباراة باسلوب المحترفين .. ولم تحمل الدقائق التالية احداثا تذكر .. لتنتهي المباراة بنصر عراقي لا يصدق .. ليرفع منتخبنا رصيده الى ست نقاط .. شامخا في صدارة المجموعة ... ويضمن تاهله الى دور ربع النهائي مكررا انجاز موسكو قبل (24) عاما ! وفي المباراة الاخرى استعاد الفريق البرتغالي بعضا من بريقه بعد فوزه الفقير على المغرب بهدفين لهدف
في18/8 : خاض منتخبنا .. مباراته الاخيرة في المجموعة والتي لن تؤثر نتيجتها على تاهله الى الدور ربع النهائي .. ضد شقيقه المغربي الذي كان يملك القليل من الامل لبلوغ الدور ربع النهائي ! في هذه المباراة اعفى عدنان حمد ستة من لاعبي الفريق الاساسيين .. فاسحا المجال امام البدلاء لتسجيل تواجدهم في هذا المحفل العالمي كما شهدت المباراة عودة الفريق الى طريقة 3-5-2 ! فلعب للعراق نور صبري لحراسة المرمى .. سعد عطية وحيدر عبد الرزاق وحيدر عبد الامير للدفاع ...ابو الهيل وقصي منير وصالح سدير ومهدي كريم واحمد مناجد للوسط .. ورزاق فرحان واحمد صلاح للهجوم ! قدم منتخبنا اداءا فاترا .. لعدم تجانس التشكيلة من جهة .. وبسبب معرفة اللاعبين بعدم اهمية المباراة ... ليصول الفريق المغربي في الملعب .. ولكن فقدان التركيز منعه من التقدم في الشوط الاول ! في الشوط الثاني .. فاجا منتخبنا خصمه .. ليتقدم بالهدف الاول الذي احرزه صالح سدير ... لينخفض مردود لاعبينا بشكل كبير في الدقائق التالية ... ويمنحوا الفريق الذي تغلبوا عليه في ابها بسهولة قبل عام.. فرصة تحقيق الفوز المستحيل .. الذي جاء بعد هدفين للمغاربة ... الذين احيوا امالهم في التاهل ... قبل ان تصل اليهم الانباء بان الفريق الكوستاريكي ... (اقوى الخصوم الذين واجهناهم ) قد تغلب على البرتغال بفارق هدفين .. ليكون هو من سيرافقنا الى الدور ربع النهائي ... وهكذا سار منتخبنا الى دور الثمانية .. كمتصدر للمجموعة الرابعة .. على قدم المساواة مع المتصدرين الاخرين .. الارجنتين وبارغواي ومالي ... الى جانب تمتعنا بثاني اقوى هجوم (7 اهداف) بعد هجوم الفريق الارجنتيني الكبير الذي سجل تسعة اهداف
في21/8: لعب منتخبنا مباراة الدور ربع النهائي .. في مدينة هيراكليو في جزيرة كريت .. التي نقلت اليها المباراة .. لتقليل زخم الجماهير العراقية .. التي كانت تنزل الى ارض الملعب عند كل هدف يسجله منتخبنا ..وبشكل اثار قلق منظمي البطولة .. لكن ذلك لم يمنع عشرة الاف متفرج من القدوم لمشاهدة منتخبنا في هذا اللقاء التاريخي ! كانت هوية خصمنا متارجحة بين تونس واستراليا وصربيا .. قبل ان يحسمها الفريق الاسترالي لصالحه .. ليكون هو من سيواجه منتخبنا في ذلك اليوم المشهود ! وضع تواجد استراليا كخصم لنا في الدور ربع النهائي .. املا في ان يكون طموحنا في المسابقة ابعد من ربع النهائي .. فرغم قوة الفريق الاسترالي .. الا انه يبقى دون مستوى او رهبة المنتخبات الكبيرة كالارجنتين وايطاليا .. ! بعد ان بات لاعبونا على بعد خطوة واحدة من دخول التاريخ الكروي الحديث .. وكتابة اسمائهم باحرف لن تمحوها السنين ... وبشكل لم يسبقهم اليه اسلافهم حتى الاجيال الذهبية السابقة ! خاض العراق المباراة بتشكيلته المعهودة التي لعبت المباراتين الاوليتين .. عدا اشتراك صالح سدير كاساسي بدل نشات اكرم الذي منعته الاصابة من لعب دور كبير خلال الدورة ! انطلق اللقاء الحاسم ... ولم يحفل الشوط الاول باحداث كثيرة .. ليسدل الستار عليه .. ايذانا ببدء شوط الحسم ! كان الشوط الثاني علامة فارقة في حياة شابين دون غيرهما في تلك المباراة .. رسما البهجة على جباه الملايين .. كما لم يفعل احد من قبل ! انطلق الشوط الثاني ..ووضحت فيه افضلية الفريق الاسترالي الذي سيطر لاعبوه على الكرات العالية .. فيما جابههم لاعبونا بمثابرة وشجاعة كبيرة .. حدت من مدهم في الملعب .. ومنعتهم من تشكيل خطورة حقيقية على المرمى  ! لكن الشجاعة وحدها لم تكن كافية .. لاقتحام المرمى الاسترالي وتسجيل هدف .. حيث ان التعادل لا يكفي للمرور الى الدور التالي .. ولن يكسب احد شيئا في ذهاب المباراة الى التعادل ... لذلك فقد كان فريقنا يحتاج الى شئ او تصرف فوق العادة .. للتغلب على الدفاع الاسترالي وحارسهم الضخم ... وفي الدقيقة 64 .. حدث هذا التصرف ! حصل منتخبنا على كرة ثابتة .. لعبت امام المرمى ليبعدها الدفاع الاسترالي .. ويعيد لاعبونا رفعها الى منطقة الجزاء .. ليقفز لها عماد محمد بحركة اكروباتيكية .. كما فعل كريم علاوي قبل 19 عاما .. ويلعب كرة خلفية الى المرمى الاسترالي الذي تسمر مدافعوه من هول الموقف .. هم وحارسهم الذي لم يتوقع ان تاتيه الكرة بهذا الشكل وظهر عماد للمرمى .. فكانت قفزته متاخرة جدا .. بعد ان كانت الكرة قد استقرت في الشباك ! وهكذا تقدم العراق بهدف على المارد الاسترالي ... بفضل احد الشابين ! لتشهد الدقائق التالية .. هجمات استرالية مكثفة على المرمى العراقي ... فيبرز دور الشاب الثاني .. الذي يدين له منتخبنا بالفضل الاكبر في ذلك اليوم ! هاجم الفريق الاسترالي واستقتل في الهجوم ..لينقذ نور صبري فرصتين لهدفين حقيقيين .... الاولى عندما توغل اللاعب الاسترالي داخل منقطة الجزاء .. وواجه نور ولعب الكرة فوقه باتجاه المرمى الخالي .. وبسرعة الفهد الصياد .. انبرى نور عائدا الى الكرة ليبعدها بانامله الذهبية قبل سنتمتر واحد من تجاوزها خط المرمى ... وسط دهشة الاستراليين .. اما الهجمة الثانية فهي تلك التي قادها ثلاثي الهجوم الاسترالي .. الذي ارسل قذيفة لا تصد ولا ترد في سقف المرمى .. طار لها نور صبري اسرع من الصوت ... ليهبط على الارض والكل يتوقع رؤية الكرة تعانق الشباك .. غير انه كشف يديه فاذا بالكرة تستقر هادئة مطمئنة فيها ! استمرت بعد ذلك المباراة وسط هجوم استرالي محموم ... قبل ان يفاجئهم منتخبنا بهجمة خطيرة ... للبديل رزاق فرحان وهو بمواجهة المرمى الخالي .. والذي كان يستطيع حسم المباراة نهائيا لصالحنا لكنه ارسلها فوق المرمى ! وفي الوقت الباقي لم تتغير النتيجة ليخرج العراق مزهوا بنصره التاريخي الفريد الذي وضعه جنبا الى جنب مع افضل منتخبات العالم الاولمبية
في24/8: التقى منتخبنا بنظيره البارغواياني ضمن الدور نصف النهائي .. ولم يكن منتخب بارغواي فنيا او بدنيا افضل ولا اقوى من المنتخبين الاسترالي او البرتغالي ... لكن ظروف المباراة خدمته بشكل كبير ! لعب العراق المباراة بنفس اسلوب اللعب 4-4-2 التي اثبتت فاعليتها وملاءمتها لطبيعة تكوين واسلوب لاعبينا ! وقد اشترك نشات اكرم بدل صالح سدير في الشوط الاول ! اما الاسماء الباقية فكانت هي نفسها ! انطلقت المباراة .. وسط اصرار عراقي على تحقيق الفوز ونيل ميدالية فضية في الاقل ... فانبرى منتخبنا بالهجوم الكاسح على مرمى خصمه الذي بدا اضعف كثيرا من حقيقته ... وبخلاف مجريات البداية .. فقد تقدم الفريق اللاتيني بهدفه الاول الذي احرزه كاردوزو في الدقيقة السابعة عشرة بعد تمريرة طويلة اشترك فيها اللاعب مع اقوى مدافعينا حيدر جبار .. لكن الغلبة في النهاية كانت للمهارة اللاتينية .. لتعانق الكرة شباك نور صبري الذي لم تكن له حيلة معها .. ! ليرد منتخبنا بهجوم اقوى واشد .. وتحين فرصة التعادل عندما تخلص يونس محمود من الحارس البارغواياني وارسل كرته الى الشباك الخالية .. قبل ان يخرج المدافع من العدم ويبعدها عن خط المرمى ! استمر منتخبنا بعد ذلك في الهجوم .. متناسيا اهمية التغطية الدفاعية لتحمل الدقيقة الرابعة والثلاثون نبا حزينا اخر .. حيث احرز الفريق البارغواياني هدفه الثاني .. والذي جاء بعد اشتراك لاعب بارغواياني في الهجمة وهو في موقف تسلل واضح .. اعاق الرؤية وانتباه لاعبينا ... ليسجل زميله الهدف الثاني .. وسط دهشة المتابعين ! في الشوط الثاني استمر منتخبنا في سعيه للحاق بالمباراة .. لكن الدقيقة 66 حملت خطا اخر ارتكبه مساعد الحكم .. عندما ارسل المهاجم البارغواياني كرة ارتدت من عارضتنا .. لتذهب الى لاعب اخر كان متواجدا في موقف تسلل واضح لحظة تسديد الكرة .. ليكملها في الشباك محرزا الهدف الثالث الذي انهى كل امالنا في بلوغ النهائي ... حيث لم يغن هدف البديل رزاق فرحان عن الخسارة المريرة
في27/8: خاض منتخبنا لقاء الحصول على الميدالية البرونزية .. ضد الفريق الايطالي .. وسط طموح عراقي كبير بنيل الميدالية العراقية الثانية في تاريخ الالعاب الاولمبية بعد برونزية المرحوم عبد الواحد عزيز في روما عام 60 ! لعب العراق المباراة باسلوب 4-5-1 .. ربما لرغبة المدرب بتجنب خسارة قاسية كتلك التي حدثت امام بارغواي ... ! فلعب في الدفاع حيدر جبار وامامه سعد عطية ... وحيدر عبد الامير وباسم عباس على الجوانب ..صالح سدير وابو الهيل وقصي منير مع هوار ومهدي في الوسط .. ورزاق فرحان للهجوم ! بدا المنتخب الايطالي المباراة وفي نيته ان يحسمها مبكرا وباقل جهد ممكن .. وهذا ما حدث في الدقيقة 8 احرز جيلاردينيو الهدف الاول .. ليبقى لاعبونا يركضون خلف الكرة طوال 82 دقيقة دون جدوى .. حتى بعد اشتراك عماد محمد ويونس محمود .. حيث عجز هجومنا عن اقتحام الدفاع الايطالي المعروف ... لتنتهي المباراة بذلك الهدف .. وتضيع الميداليات البرونزية علينا .. ولكن بعد ان نال العراق المرتبة الرابعة وميدالية اللعب النظيف .. اضافة الى احترام الجميع ومنهم اعضاءالفيفا الذين اشاروا الى ان مستويات المنتخبات الاربع التي لعبت في شبه النهائي هو نفسه تقريبا ... وهكذا اسدل الستار على دورة اثينا التي ستبقى دوما اروع ذكرى في تاريخ الكرة العراقية .. حتى يقول ابناء الجيل الجديد كلمتهم     
تفاصيل
الاهداف
النتيجة
المكان
الفريقان المتباريان
التاريخ
المناسبة
ت

عماد 16-هوار29-يونس56-صالح93
2-4
باتراس
العراق الاولمبي-البرتغال الاولمبي
12/8
اولمبياد اثينا
66

هوار ملا محمد67-مهدي كريم 72
0-2
اثينا
العراق الاولمبي-كوستاريكا الاولمبي
15/8
اولمبياد اثينا
67

صالح سدير 63
2-1
باتراس
العراق الاولمبي-المغرب الاولمبي
18/8
اولمبياد اثينا
68

عماد محمد 64
0-1
هيراكليو
العراق الاولمبي-استراليا الاولمبي
21/8
اولمبياد اثينا
69

رزاق فرحان 83
3-1
سالونيك
العراق الاولمبي-بارغواي الاولمبي
24/8
اولمبياد اثينا
70


1-0
سالونيك
العراق الاولمبي-ايطاليا الاولمبي
27/8
اولمبياد اثينا
71
اولمبياد اثينا 2004
اكثر الاعوام نشاطا منذ اكثر من 80 عاما
انه العام الانشط والذي شهد اكبر عدد من الاحداث منذ نشاة الكرة في بلادنا! ففيه انخرطت الاندية والمنتخبات العراقية في (18) مسابقة كروية .. و(17) زيارة ومعسكرا وديا .. بحيث تواجدت فرقنا في (21) دولة مختلفة من دول العالم ! شهد العام العديد من النتائج والانجازات ... لكن الوصول الى الالعاب الاولمبية لاول مرة بعد غياب دام ستة عشر عاما يعد الابرز بينها .. ليتواجد منتخبنا تحت 23 سنة مع اقرانه من الفرق العالمية .. يوم اخذت الكرة العراقية قدرها الذي كانت تستحقه بعد سنين طوال من سوء الحظ ... عندما شاهد العالم الشباب العراقي يعتلي منصات التتويج ويحتل المرتبة الرابعة على صعيد العالم في مسابقة كرة القدم الاولمبية في اعظم انجاز في تاريخ الكرة العراقية