كل الحكاية
*********
انجح واقوى واجمل المواسم الكروية على الاطلاق ! انه الدوري الذي لم يعرف بطله حتى صافرة النهاية لمباراة الجوية والزوراء في السادس والعشرين من حزيران والتي كانت بمثابة مباراة نهائية ... اشترك في البطولة وبعد غياب اكثر من 5 سنوات فريق نادي الامانة الذي سجل عودته الموفقة بعد احرازه لبطولة دوري الدرجة الثانية بقيادة هدافه المخضرم عناد عبد الذي عاد الى الواجهة مع فريقه بعد سنوات من الكسوف ! كما ترشح الى جانبه وصيفه نادي السلام وهو الفريق الذي يقوده ناظم شاكر والذي يضم نخبة من المخضرمين واللاعبين الدوليين السابقين ليسجل تواجده الاول في دوري الاضواء لاول مرة في تاريخه! من جهة ثانية قرر الاتحاد العراقي تصعيد ناديي الموصل والكوت نظرا للمستوى الذي قدماه في دوري الدرجة الثانية وبلوغهما الدور نصف النهائي للبطولة ... ثم قرر الاتحاد الابقاء على نادي اربيل نظرا للظروف الصعبة التي يعيشها الفريق كما تقرر تصعيد نادي صلاح الدين بقرار خاص ....وهكذا سجل فريق مدينة الكوت تواجده الاول لتكون محافظة واسط المحافظة رقم 12 التي ترسل لها فريقا ينافس في دوري الاضواء ...! من جهة اخرى احتدمت الخلافات بين لاعبي القوة الجوية ومدربهم عادل يوسف مما دفع نجوم الفريق الذين احرزوا اللقب موسم 89-90 الى مغادرة الفريق مجتمعين .. فوجدوا ضالتهم في فريق شركة الخطوط الجوية العراقية التي حصلت على استثناء بترقية فريقها من الدرجة الثالثة .. قفزا الى الاولى ! وتحت مسمى نادي الطيران !! الذي التحق به ناطق هاشم ومعد ابراهيم ووجدي زيدان وولي كريم وحمزة هادي ولاعبين اخرين انضموا من اندية اخرى مثل سهيل صابر والمخضرم رحيم حميد وغيرهم ! سعيا منهم لاثبات الذات بعيدا عن الفريق الجوي .. اما القوة الجوية فقد عمد مدربه الى استقدام مجموعة بديعة من اللاعبين الشباب والموهوبين من بقية الفرق الاخرى ليبني كوكتيلا رائعا .. حيث ضم اليه نجوم الاندية راضي شنيشل وصباح عبد الحسن وصباح جعير واكرم عمانؤيل ووهاشم خميس وعلي صغير وحازم ياسر وسمير كاظم وباسل فاضل وسعد عبد الحميد ومحمد جاسم وغيرهم ولم يبق من الفريق الازرق الاصلي الا عدد ضئيل من اللاعبين ! ومع انضمام الخطوط او الطيران كما كان يسمى اصبح عدد فرق الدوري 20 فريقا للمرة الاولى في تاريخ الدوري العراقي ! ليشهد الجميع اطول المواسم الكروية التي بدات في 3 اكتوبر 1991 وانتهت في 26 حزيران 1992 اي لمدة 9 اشهر متتالية ! لم يتخللها الا اسبوعان من الاستراحة بين مرحلتين وتاجيل مباراة واحدة فقط في منهاج مكثف ومنتظم لم نعرف له من قبل مثيلا
شهدت البطولة الهجرة الثانية للاعبي فريق الكرخ (الرشيد سابقا) حيث ترك الفريق عدد اخر من اللاعبين فقد انضم جلال شاكر ومظفر جبار الى فريقهما الطلابي الذي عاد اليه ابنه البار حبيب جعفر الذي ترك الجوية بعد الزوبعة التي هبت عليه ! كما التحق بالفريق الطلابي حارس الزوراء السابق احمد جاسم في انتقالة اثارت فيما بعد الكثير من التساؤلات ! وهكذا دعم الفريق الطلابي صفوفه بقوة ... فيما بقي الدفاع مشكلته الوحيدة .. من جهة اخرى قرر سعد قيس العودة الى فريقه نادي الكرخ تاركا الشرطة بقيادة الحارس العظيم عماد هاشم في مهب الريح .. كما ضم الفريق الاصفر اكثر من عنصر فعال مثل الاخوين منذر ومظهر خلف والمخضرم نجاح ميخائيل في حين ابرى المدرب واللاعب الدولي السابق عدنان درجال لتدريب الفريق وانطلقت بطولة الدوري وعزف الفريق الجوي لحنا انفراديا غير مسبوق فسار والغار يطوق عنقه لمدة 26 اسبوعا متتاليا في قمة الترتيب دون ان يعكر صفو تقدمه في قمة الترتيب شئ .. على الرغم من ان خصمه كان الفريق الابيض الكاسح بطل الموسم الماضي نادي الزوراء الذي يملك افضل ثلاثي عرفه الدوري ذلك الوقت كريم صدام-احمد راضي-ليث حسين  ولكن الجويين لم يابهوا ولم يتاثروا  ! قد الازرق ونجمه اكرم عمانؤيل .. اروع العروض زلم يخسر الفريق لمدة 20 مباراة متتالية كما لم يخسر خلال مباريات الدوري ال 38 الا مرتين لا غير وبنتيجة واحدة 1-صفر امام الكرخ وصلاح الدين
بدات البطولةبمناوشات بين الفرق هنا وهناك ولكن التنافس المباشر كان بين الزوراء والجوية والشرطة اما الطيران فقد حاول اثبات الذات ولكنه لم يستطع الاستمرار ليخسر بعد ذلك عدة خسارات دفعت اغلب نجومه الكبار الى الابتعاد عن الفريق الذي تراجع مردوده في المرحلة الثانية لينتهي عن الترتيب السابع ! وتنافس الثلاثة الكبار .. حتى الدور السابع الذي شهد مفجاة كبيرة فجرها الكرخيون عندما اخرقوا السفينة البيضاء العظيمةبنتيجة 3-2 بعد ان تالق التوامان خلف واذاقوا الزوراء مر الهزيمة ! لتؤول الصدارة للشرطاويين الذين فقدوها في الاسبوع التالي ليمسك بها الفريق الجوي حتى الدور 34 !!! قدمت اغلب الفرق المستوى المرجو وتالق كل فريق منها في فترة من الفترات ...وقبيل المرحلة الاولى .. فوجئ الجميع بقرار الفيفا بايقاف احمد راضي عن اللعب بعد ان كان قد وقع لصالح السد القطري ولم يلتحق به لهذا طالب القطريون بمبلغ العقد  والبالغ 80 الف دولار والتي ذهبت الى جيوب من لا يخفى على المتابع اللبيب ! وهكذا فقد الزوراء قته الكاسحة ليخوض اولى مبارياته بدون احمد راضي اما بطل الدرجة الثانية فريق الامانة والذي عرف كيف يقتنص الفرصة ومن كرة حولها باسم قاسم سجل عناد عبد اغلى اهدافه في الموسم وعبثا حاول الزورائيون كريم صدام .. ليث حسين.. ابراهيم عبد نادر .. رائد خليل وغيرهم لتنتهي المباراة في اكبر مفاجات ذلك الموسم بفوز الامانة بقيادة مدربه الشاب هادي مطنش ! خاض الوراء 4 مباريات دون احمد راضي فاز في واحدة وتعادل مرتين وخسر واحدة .. ثم تدارك الاتحاد العراقي الوقف ودفع للفريق القطري مستحقاته فعاد راضي يحلق مع النوارس ... في وقت كانت فيه الصقور تحلق في الصدارة بفارق مريح
كان من اسباب نجاح الدوري اعتماد مبدا اليانصيب الرياضي للمراهنة على نتائج البطولة مما زاد في اثارتها اضافة الى ظهور برنامج رسالة الدوري الذي كان يعرض نتائج المباريات مساء ايام الخميس والجمعة حيث موعد المباريات .. ليبقى الجمهور على  تواصل دائم مع البطولة !قدمت الضيوف الجديدة مستوى طيبا .. فقد ظهر فريق الكوت الفتي بمستوى مقبول بقيادة لاعبه علي رحيم الذي كان نجما سابقا في لعبة كرة اليد !! ومع ذلك تالق مع فريقه المغمور ليسجل في مرمى النجف اسرع هدف في تاريخ مسابقة الدوري بعد 19 ثانية من بدايتها !اما الضيف الاخر نادي السلام فقد تالق نجومه المخضرمون والذين يقوده هداف الكوت السابق اللاعب الشاب محمد طعمة الذي كان من الممكن ان يكون من اروع هدافي العراق لولا الظروف !واقتربت البطولة من نهايتها.. والجوية في الصدارة وتم تشكيل منتخب بغداد الذي ضم خيرة العناصر الشابة في الدوري والذي اعتمد في اغلبه على لاعبي القوة الجوية ليسافر هذا الفريق في رحلة لاجراء مباريات ودية حارما بعض الاندية من اهم عناصرها وهكذا خسر الازرق 3 نقاط في 3 مباريات متتالية بالتعادل .. جعلت الصدارة تذهب الى النوارس البيضاء بفارق الاهداف ليتاجل الحسم الى اخر اسبوع حيث اللقاء الفاصل بعد عودة نجوم منتخب بغداد ! والتقى الخصمان في يوم صبفي حار .. لم ترتق سخونته الى سخونة المباراة نفسها ! وفي الدقيقة الثامنة ينجح هداف الازرق اكرم عمانؤيل في وضع فريقه في المقدمة والذي كا يبحث عن الفوز ولابديل عن الفوز اذ ان التعادل يهدي اللقب للابيض بفارق الاهداف ! وحاول هجوم الزوراء الذي سجل 87 هدفا في مبارياته السابقة فعل شئ وسجل ليث حسين هدفا صحيحا اعادته الكاميرا عشرات المرات لكن راية مراقب الخط صبحي رحيم اشارت بالغاء الهدف ليتوج الفريق الازرق باللقب
وعلى صعيد صراع الهدافين حقق المهاجم الاسطورة احمد راضي رقما قياسيا بتسجيله 34 هدفا خلال 34 مباراة لعبها سجل في مرمى جميع الفرق باستثناء القوة الجوية .. تلا زميله كريم صدام ثم لاعب الكرخ سعد قيس الذي قاد فريقه الى اختلال المرتبة الثالثة خلف العملاقين
بطولة الكأس
-----------
اما في بطولة الكاس والتي استغرقت ولاول مرة شهرا واحدا فقط .. فقد انطلقت وانتهت قبل بداية الدوري .. بعد اعتماد اسلوب التسقيط الفردي وقد تالق فريق الطيران بكامل نجومه ليقهر الطلبة بفارق الركلات الترجيحية بعد تعادلهما 2-2 .. ويواصل طريقه حتى النهاية ليقابل القوة الجوية الذي نجح بهزيمة الزوراء 2-1 في الوقت الاضافي بعد خطا قاتل ارتكبه مدافع الزوراء ! وفي المباراة النهائية كان نجوم الطيران يريدون اثبات الذات امام فريقهم السابق ... وتقدم الجويون بهدف .. لكن رحيم حميد احرز بخبرته هدف التعادل ! ثم نجح النجم المنتقل من الطلبة محمد علي مكي في تسجيل هدف الترجيح بقذيفة بعيدة ليقدم الكاس للجويين الذين جمعوا الثنائية لاول مرة في تاريخهم

91-92
التسلسل النهائي للدوري
الاهداف
الفريق
اللاعب
ت
34
الزوراء
احمد راضي
1
22
الزوراء
كريم صدام
3
20
الكرخ
سعد قيس
3
17
الطلبة
علاء كاظم
4
17
الجوية
اكرم عمانؤيل

ترتيب الهدافين
ن
ع
ل
خ
ت
ف
الفريق
ت
63
17
56
2
9
27
القوة الجوية
1
61
24
87
4
7
27
الزوراء
2
60
29
70
4
8
26
الكرخ
3
55
29
66
7
7
24
الطلبة
4
46
21
33
9
12
17
الشرطة
5
40
27
33
11
14
13
النجف
6
40
31
32
9
18
11
الطيران
7
39
24
44
13
11
14
النفط
8
37
42
39
12
13
12
الميناء
9
34
34
26
14
14
10
الامانة
10
34
39
28
14
14
10
الموصل
11
33
34
32
15
13
10
السلام
12
33
42
34
13
17
8
صلاح الدين
13
33
39
28
11
21
6
الشباب
14
31
57
27
16
13
9
سامراء
15
31
48
26
16
13
9
الصناعة
16
27
48
22
17
15
6
الكوت
17
27
42
24
20
11
7
التجارة
18
19
51
12
22
13
3
الصليخ
19
19
71
30
25
7
6
اربيل
20