كل الحكاية
*********
واحد من اروع المواسم الكروية واكثرها اثارة ... خصوصا بعد تراجع مد الرشيد الذي فقد ابن الطاغية المقبور ولعه به .. شانه في ذلك شان جميع اهتماماته الوقتية الهوائية .. ليترك الفريق في مهب الريح .. ثم يوقع في نهاية الامر على شهادة وفاة الدخيل الذي افقد الدوري اثارته لسنوات عديدة ... بدات البطولة بمد طلابي هادر ...تصدر فيها البطولة منذ ادوارها الاولى ليسلم القياد للفريق الكبير .. فريق الطيران العريق الذي قدم واحدا من اجمل مواسمه الكروية .. بقيادة مدربه القدير عامر جميل الذي بنا فريقا رائعا ضم : ناطق هاشم ووجدي زيدان ومعد ابراهيم وحاتم ابراهيم وولي كريم وجملة من اللاعبين الرائعين ..استطاع الفريق ان يخوض 26 مباراة لم يخسر الا مباراة واحدة خسرها امام غريمه القديم الزوراء بنتيجة 2-3 ثم يخوض بعدها 17 مباراة متتالية دون خسارة تذكر ! شهدت البطولة مشاركة 14 فريقا هي نفسها التي شاركت في الدوري قبل موسمين مع استبعاد الموصل والميناء والتجارة .. فيما نجح فريق سامراء ولاول مرة من تسلق سلم الدوري ليبلغ دوري الاضواء .... في هذه البطولة بدا فريق النجف الذي يلعب موسمه الثالث .. بدا بالتعبير عن وجوده بعد جملة من النتائج الجيدة بداها في المرحلة الثانية بالفوز على المتصدر السابق الطلبة 2-1 تلك الخسارة التي دفعت بالفريق الطلابي للتراجع اكثر فاكثر ليحتل ىالمركز السادس بعد ان انهى المرحلة الاولى بعد الطيران مباشرة .. اما الفريق النجفي فقد احتل المركز السابع بجدارة ..اما الرشيد ....فقد احتل المرتبة الثانية بفارق اربع نقاط وكان خط هجومه الاقوى .. ولم يخسر الا مباراتين كانتا امام الصناعة 1-2 والنفط 0-1 فيما انتهت مباراتاه امام الطيران بالتعادل 1-1 .. كما حقق اكبر نتائج البطولة بالفوز على البحري 6-1
وفي صراع الهدافين تقاسم اللقب كل من كريم صدام والمهاجم الصاعد مجيد عبد الرضا (نادي الشباب)برصيد 13 هدفا لكل منهما تلاهما ناطق هاشم ب 12 هدفا وحسين سعيد ب 10 اهداف
وعند ذكر حسين سعيد فلابد من استذكار كيف قاد هذا اللاعب المخضرم فريقه في المرحلة الاولى عند القمة .. وحتى الدور 18 الذي لعب فيه اخر مبارياته بتاريخ 19-كانون الثاني-90 ضد الزوراء وسجل هدفه العاشر في تلك المباراة وكان الطلبة يحتل الترتيب الثاني بعد الطيران .. غير ان اتحاد الكرة قرر فجاة (كالعادة)ضم كل من حسين سعيد وعدنان درجال الى تشكيلته ولان لوائح الاتحاد لا تسمح بالجمع بين العضوية واللعب ..فقد ابتعد حسين سعيد قسريا عن فريقه الاثير الذي مثله لاكثر من 15 عاما متتاليا
ورغم كبر سنه الا ان غيابه اثر على الماكنة الزرقاء التي توقفت عن العمل عند المركز السادس فقط ... وهذه مثلبه جديدة تضاف الى مثالب اتحاد الكرة المتخبط
بطولة الكأس
-------------
وانطلقت بطولة الكاس بمشاركة العديد من الاندية حيث لعبت فرق الدرجات الدنيا في الادوار الاقصائية الثلاثة الاولى لتدخل بعدها فرق الدرجة الاولى .. اعتبارا من الدور الرابع ...ومن الاندية التي كان لها تاريخ وتواجدت في الادوار الاولى نذكر : الثورة وديالى و الحلة وبابل والامانةوالرافدين والميناء والتجارة والسماوة .. ولم تتمكن  من تحقيق نتيجة تذكر باستثناء قاهر الاقوياء نادي التجارة !!! الذي نجح بقيادة نجمه حازم ياسر (الكادود) في الانتصار على المارد المنهار الرشيد في دور ثمن النهائي بهدف واحد ثم تعادل معه في الاياب بهدفين ليترشح الى الدور ربع النهائي ! وقد شهد دور ال 16 تواجدا لبعض الفرق المغمورة كالجماهير والفتوة والناصرية .. والتي خرجت على يد الفرق الاكبر منها ! لكن النتيجة الابرز حققها فريق الصليخ الذي اقصى الفريق الطلابي بفوزه عليه 3-1 وخسارته لقاء العودة ب 1-صفر ... في الدور ربع النهائي افسد نادي الشباب الذي كان يحاول تذكيرنا بعهد مضى افسد متعة التجاريين ليقهرهم مرتين ويواصل طريقه .. ويضيع المتعة التي احسها قاهر الاقوياء بابعاد الرشيد
فيما تغلب حامل اللقب الزوراء على الشرطة في مباراتين 3-2 و2-0 ... كما استمر الطيران بايقاعه ليسحق النجف 4-1 بعد تعادلهما في المباراة الاولى بهدف ! وافسدت القرعة اثارة البطولة عندما تحتمت ان يلتقي الفريقان الكبيران في الدور نصف النهائي للبطولة...في البداية حاول الطيرانيون ان يثبتوا احقيتهم بجمع الثنائية فتقدموا في اللقاء الاول 1-0 لكنهم فشلوا في تاكيد الفوز فخسروا اللقاء الثاني بنفس النتيجة .. وعند اللجوء الى الركلات الترجيحية .. تغلب الفريق الابيض الزوراء ليواصل حملة الدفاع عن لقبه بفوزه 5-4 ..ليتاكد للطيران سوء حظهم في ركلات الجزاء للموسم الثاني على التوالي...! وفي الجانب الاخر تفوق الشباب بصعوبة على الصناعة بمجموع المباراتين 2-1 ليبلغ النهائي الثالث والاخير في تاريخه لحد الان
في المباراة النهائية لم يقدم الفريقان المستوى المطلوب .. ليكون التعادل الثالث بينهما بعد تعادلهما  مرتين في الدوري ... وبعد 120 دقيقة سلبية ... تالق الحارسان المخضرم قاسم ابو حمرة والحارس الشاب هاشم خميس في التصدي لركلات الجزاء ليضيع المهاجمون 7 ركلات !! وليفوز الزوراء 2-1 وليضيف لقبه السادس

89-90
التسلسل النهائي للدوري
الاهداف
الفريق
اللاعب
ت
13
الزوراء
كريم صدام
1
13
الشباب
مجيد عبد الرضا

12
الطيران
ناطق هاشم
3
10
الطلبة
حسين سعيد
4
ترتيب الهدافين
ن
ع
ل
خ
ت
ف
الفريق
ت
42
8
41
1
8
17
الطيران
1
38
16
44
2
10
14
الرشيد
2
36
13
31
5
6
15
الشرطة
3
34
17
32
4
10
12
الزوراء
4
33
16
24
5
9
12
النفط
5
31
19
32
7
7
12
الطلبة
6
28
23
22
7
10
9
الجيش
7
24
31
29
10
8
8
النجف
8
21
30
23
11
9
6
الصناعة
9
19
39
28
12
9
5
الشباب
10
19
35
18
12
9
5
البحري
11
17
34
18
13
9
4
الصليخ
12
14
38
16
16
6
4
سامراء
13
8
50
11
20
4
2
اربيل
14